الأمانة العامة

بعد تحرير كافة التراب الوطني الأزوادي

وأخذا بالاعتبار لمطلب مجلس الأمن والسلم الدولي والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا ودول الإقليم

تعلن الحركة الوطنية لتحرير أزواد وقف العمليات العسكرية من جانب واحد، ابتداء من منتصف الليل يوم الخميس 05 أبريل 2012م.

وتحمل الحركة المجتمع الدولي مسؤولية حماية الشعب الأزوادي من كل اعتداءات مالي.

ملتقي كيدال الأول لمثقفي وعلماء أزواد

ملتقي كيدال الأول لمثقفي وعلماء أزواد في الفترة من 17الى 20 /6/     2012م البيان الختامي للملتقى الحمد الله رب العالمين القائل في محكم كتابه المبين : (يأيها الذين امنوا أطعوا الله وأطعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم...

إقرأ المزيد

الحركة الوطنية لتحرير أزواد تجتمع في وغادوغو لتقييم الوضع السياسي والأمني في أزواد

في إطار تقييم الوضع السياسي والأمني الحالي في أزواد، واتخاذ خطوات عاجلة لتحقيق أهداف الحركة اجتمع أعضاء المجلس الانتقالي لدولة أزواد CTEA (الهيئة التنفيذية للحركة الوطنية لتحرير أزواد MNLA) وممثلو الخلايا الخارجية وكوادر وممثلون عن...

إقرأ المزيد

ملتقي كيدال الأول لمثقفي وعلماء أزواد

ملتقي كيدال الأول لمثقفي وعلماء أزواد في الفترة من 17الى 20 /6/       2012م البيان الختامي للملتقى الحمد الله رب العالمين القائل في محكم كتابه المبين : (يأيها الذين امنوا أطعوا الله وأطعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم...

إقرأ المزيد

*** بيـــــان ***

طباعة

الطباع لا تتغير

لقد أبلغت الحركة الوطنية لتحرير أزواد التورط المباشرة للعديد من الجهات الأجنبية والمحلية إلى جانب الإرهابيين في حادثة غاوا؛ لمحاولة التخلص من الحركة الوطنية لتحرير أزواد.

فتصريحات رئيس وزراء مالي يوم 28 يوليو 2012 على شاشة التلفزيون الوطني المالي تعطي أدلة واضحة على ذلك.

باختصار إن الحكومة المالية اليوم تواصل التحالف مع الشر كما كان في عهد أمادو توماني توري في متابعة سياسية خطيرة للمنطقة ودول الجوار والعالم.

ونذكر  أن حكومة مالي هي التي هيأت لتنظيم القاعدة ملاذات آمنة في أزواد منذ أكثر من 10 سنوات، ودعمت تجار المخدرات الذين انشئوا أخيرا حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا، كل هذه الجماعات الإرهابية والمافيا المنظمة، ازدهرت في أزواد، بالتواطؤ مع الحكومة المالية، التى تتلقى رشاوى وفوائد من هذه الجماعات الإجرامية.

تجد من يتساءل اليوم عن الطبيعة الحقيقية للسلطة السياسية في مالي، بعد أن رأينا الأدلة الواضحة التي أدلى بها رئيس وزراء مالي والتي تبين العلاقات بين الجماعات الإرهابية  في أزواد، مؤكدة للأسف الشديد هذه العلاقة التقليدية التي بدأها الرئيس المالي السابق خلال فترتى حكمه.

الفرق بين الجماعات الإرهابية والحركة الوطنية لتحرير أزواد واضح لا يخفى إلا على جاهل أو من لا ضمير له.

الحركة الوطنية لتحرير أزواد، حركة شعبية ديمقراطية تطالب وتكافح من أجل حقوق الشعب الأزوادي.

الحركة الوطنية لتحرير أزواد لو أرادت لواصلت عملياتها حتى باماكو، وتعطي الفرصة للعديد من الماليين المهمولين للانتقام من الطبقة السياسية المسئولة عن بؤسهم خلال السنوات الـ 20 الماضية ولكن وقفت عند أقصى حدود أزواد ، وفضلت عدم التوقيع على شهادة وفاة دولة مالي، ولقد تفادت دخول أوساط المدن المحررة، تجنبا لوقوع أي مشاكل مع السكان الذين استغلتهم وتلاعبت بهم السلطات المالية.

فاحتراما للحريات الفردية والعامة، سمحت الحركة الوطنية لتحرير أزواد بحرية التعبير لكل المواطنين، وكافة وسائل الإعلام الوطنية والدولية دون أي رقابة، وكان الصحافيون يزاولون عملهم بكل حرية في غاوا أكثر منها في باماكو.

والحكومة المالية المحرضة والمؤيدة تشارك وتقاسم الارهابيين مسؤولية أي جريمة ارتكبت في أزواد، لقد شهد العالم ما حدث وما يحدث  في بعض المدن الأزوادية منذ أن إن سحبت فيها الحركة.

اليوم يمكن أن نؤكد أن حكومة مالي وبعض الدول الصديقة لها مازالت تتابع نفس المنطق التقليدي في الاحتفاظ  بالجماعات الإرهابية وجعلها أداة في خدمة سياساتها.

ولهذا السبب لا نسمع أي صوت من قبل الحكومة المالية، يندد ويقلق لوجود تنظيم القاعدة، في أقاليم: كاي، كوليكورو، وموبتي، التي حولتها هذه الجماعات كمناطق لجوء.

وقد لاحظنا أخيرا أن الحكومة المالية تكثف اتصالاتها مع الجماعات الإرهابية لجلبهم على طاولة المفاوضات، على الرغم أن ليس لديهم أي صفة إلاّ التضليل والتخريب والقتل والتقتيل.

وبناء على هذا كله تطلب الحركة الوطنية لتحرير أزواد رسميا من المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات ضد الحكومة المالية والدول الصديقة لها لتقصيرها وعدم قيامها بواجبها في محاربة الإرهاب الدولي، والنظر في فرض عقوبات صارمة ضدها.

والحركة الوطنية لتحرير أزواد تذكر العالم أن عدم فرض عقوبات على مالي وبعض الدول المجاورة، يجعلها تواصل تعاملها مع المافيا والإرهابيين، وتنظيم- عمدا- الجريمة الدولية، على حساب المواطن الأزوادي وأيضا على حساب المواطن المالي ذاته.

هذا، ونكرر مناشدتنا -على الرغم من النداءات العديدة التي أطلقتها الحركة الوطنية الأزوادية- تجاه المجتمع الدولي للحفاظ على حياة وأمن المواطن الأزوادي أمام هذه العصابات المنظمة دوليا والمساندة إرهابيا. ونذكر أيضا أن كل هذا يحدث أمام تباطؤ المجتمع الدولي في المعالجة وتباطئه أيضا في إصدار قرار بوقف هذه الانتهاكات.

موسى أغ السعيد

المسؤول الإعلامي في المجلس الانتقالي

اترك تعليقك ()


*** بيـــــان ***

طباعة

الطباع لا تتغير

لقد أبلغت الحركة الوطنية لتحرير أزواد التورط المباشرة للعديد من الجهات الأجنبية والمحلية إلى جانب الإرهابيين في حادثة غاوا؛ لمحاولة التخلص من الحركة الوطنية لتحرير أزواد.

فتصريحات رئيس وزراء مالي يوم 28 يوليو 2012 على شاشة التلفزيون الوطني المالي تعطي أدلة واضحة على ذلك.

باختصار إن الحكومة المالية اليوم تواصل التحالف مع الشر كما كان في عهد أمادو توماني توري في متابعة سياسية خطيرة للمنطقة ودول الجوار والعالم.

ونذكر  أن حكومة مالي هي التي هيأت لتنظيم القاعدة ملاذات آمنة في أزواد منذ أكثر من 10 سنوات، ودعمت تجار المخدرات الذين انشئوا أخيرا حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا، كل هذه الجماعات الإرهابية والمافيا المنظمة، ازدهرت في أزواد، بالتواطؤ مع الحكومة المالية، التى تتلقى رشاوى وفوائد من هذه الجماعات الإجرامية.

تجد من يتساءل اليوم عن الطبيعة الحقيقية للسلطة السياسية في مالي، بعد أن رأينا الأدلة الواضحة التي أدلى بها رئيس وزراء مالي والتي تبين العلاقات بين الجماعات الإرهابية  في أزواد، مؤكدة للأسف الشديد هذه العلاقة التقليدية التي بدأها الرئيس المالي السابق خلال فترتى حكمه.

الفرق بين الجماعات الإرهابية والحركة الوطنية لتحرير أزواد واضح لا يخفى إلا على جاهل أو من لا ضمير له.

الحركة الوطنية لتحرير أزواد، حركة شعبية ديمقراطية تطالب وتكافح من أجل حقوق الشعب الأزوادي.

الحركة الوطنية لتحرير أزواد لو أرادت لواصلت عملياتها حتى باماكو، وتعطي الفرصة للعديد من الماليين المهمولين للانتقام من الطبقة السياسية المسئولة عن بؤسهم خلال السنوات الـ 20 الماضية ولكن وقفت عند أقصى حدود أزواد ، وفضلت عدم التوقيع على شهادة وفاة دولة مالي، ولقد تفادت دخول أوساط المدن المحررة، تجنبا لوقوع أي مشاكل مع السكان الذين استغلتهم وتلاعبت بهم السلطات المالية.

فاحتراما للحريات الفردية والعامة، سمحت الحركة الوطنية لتحرير أزواد بحرية التعبير لكل المواطنين، وكافة وسائل الإعلام الوطنية والدولية دون أي رقابة، وكان الصحافيون يزاولون عملهم بكل حرية في غاوا أكثر منها في باماكو.

والحكومة المالية المحرضة والمؤيدة تشارك وتقاسم الارهابيين مسؤولية أي جريمة ارتكبت في أزواد، لقد شهد العالم ما حدث وما يحدث  في بعض المدن الأزوادية منذ أن إن سحبت فيها الحركة.

اليوم يمكن أن نؤكد أن حكومة مالي وبعض الدول الصديقة لها مازالت تتابع نفس المنطق التقليدي في الاحتفاظ  بالجماعات الإرهابية وجعلها أداة في خدمة سياساتها.

ولهذا السبب لا نسمع أي صوت من قبل الحكومة المالية، يندد ويقلق لوجود تنظيم القاعدة، في أقاليم: كاي، كوليكورو، وموبتي، التي حولتها هذه الجماعات كمناطق لجوء.

وقد لاحظنا أخيرا أن الحكومة المالية تكثف اتصالاتها مع الجماعات الإرهابية لجلبهم على طاولة المفاوضات، على الرغم أن ليس لديهم أي صفة إلاّ التضليل والتخريب والقتل والتقتيل.

وبناء على هذا كله تطلب الحركة الوطنية لتحرير أزواد رسميا من المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات ضد الحكومة المالية والدول الصديقة لها لتقصيرها وعدم قيامها بواجبها في محاربة الإرهاب الدولي، والنظر في فرض عقوبات صارمة ضدها.

والحركة الوطنية لتحرير أزواد تذكر العالم أن عدم فرض عقوبات على مالي وبعض الدول المجاورة، يجعلها تواصل تعاملها مع المافيا والإرهابيين، وتنظيم- عمدا- الجريمة الدولية، على حساب المواطن الأزوادي وأيضا على حساب المواطن المالي ذاته.

هذا، ونكرر مناشدتنا -على الرغم من النداءات العديدة التي أطلقتها الحركة الوطنية الأزوادية- تجاه المجتمع الدولي للحفاظ على حياة وأمن المواطن الأزوادي أمام هذه العصابات المنظمة دوليا والمساندة إرهابيا. ونذكر أيضا أن كل هذا يحدث أمام تباطؤ المجتمع الدولي في المعالجة وتباطئه أيضا في إصدار قرار بوقف هذه الانتهاكات.

موسى أغ السعيد

المسؤول الإعلامي في المجلس الانتقالي

اترك تعليقك ()


بيان المجلس الانتقالي لدولة أزواد

طباعة

بسم الله الرحمن الرحيم

دولة أزواد

وحدة - حرية - عدالة

بيان المجلس الانتقالي لدولة أزواد

في إطار السياسة الجديدة والجيوستراتيجية في منطقة أزواد التي أثبتت نتائجها أنها تثير قلق السكان المحليين وقلق للمجتمع الدولي فإن الحركة الوطنية لتحرير أزواد تظهر مرة أخرى قلقها وتدعو جميع الدول المجاورة بوعي تام من الخطر الذي يمثله التهديد الإرهابي في هذه المنطقة.

وفي الواقع لوحظ منذ تحرير أزواد تعايشا لاإراديا بين الحركة الوطنية لتحرير أزواد والجماعات الإرهابية في المنطقة

ولذلك فالحركة الوطنية لتحرير أزواد تتوقع تماما مواجهات وشيكة مع هذه الجماعات المزعزعة للاستقرار، والتي ليس لديها أي أهداف واقعية.

وقد فضلت الحركة الوطنية لتحرير أزواد دائما كجزء من التزامها سياسة التجمع لجميع أقطار أزواد لإيجاد حل نهائي للأزمة ولتخفيف أو تجنب مواجهة محتملة بين شعب أزواد.

لقد شهد العالم بأجمعه العمليات الإرهابية التي استهدفت الحركة الوطنية لتحرير أزواد والشعب الأزوادي. لذا، فإننا ندعو المجتمع الإقليمي والدولي للعمل مع الحركة الوطنية لتحرير أزواد لتأمين المنطقة. وهذا يتطلب دعما تنظيميا وتنفيذيا وتقوية لقدرات الجيش الأزوادي الذي تحت إدارة الحركة، الممثل الشرعي للشعب الأزوادي، والحركة الوطنية لتحرير أزواد تدرك أنها ليست الطرف الوحيد الذي ينبغي أن يشارك في السياق الحالي في مجال مكافحة الإرهاب على الأراضي الأزوادية؛ بل أيضا من واجب المجتمع الدولي بذل كل الجهود، لفعالية النضال ضد الجماعات الإرهابية الموجودة على الأراضي الأزوادية مع احترام رؤية الحركة للحفاظ على أمن دول الجوار.

ومن منطلق هذا القلق أطلقت الحركة الوطنية لتحرير أزواد عدة نداءات للمجتمع الإقليمي والدولي للشروع في تنفيذ إجراءات لضمان أمن السكان في منطقة أزواد ووضع حد لظاهرة الإرهاب ووقف توسعها إلى البلدان الأخرى التي تمثل أهدافا محتملة لبعض هذه الجماعات.

يبدو أن سكوت المجتمع الدولي وعدم وجود استجابة سريعة لنداءات الحركة المتكررة ساهم في الهجوم على مقر المجلس الانتقالي لدولة أزواد في غاوا يوم الاربعاء 27 يونيو 2012،  ويثبت هذا العمل الإرهابي للعالم أن منفذي هذا الهجوم يشكلون تهديدا لجميع الشعوب المحبة للحرية والعدالة.

والنتيجة التي نراها اليوم ترجع أساسا إلى تقاعس المجتمع الإقليمي والدولي إلى النداءات الاخيرة التي اطلقتها الحركة الوطنية لتحرير أزواد عدة مرات، صمت المجتمع الدولي، وبطئه في جعل الحركة الوطنية لتحرير أزواد شريكا أساسيا في إستراتيجية تحقيق الاستقرار وإيجاد حل أمني في المنطقة قد يؤدي إلى ظهور جماعات إرهابية، وفي الواقع، فإن هجوم  الأربعاء 27 يونيو 2012 بقيادة العديد من الجهات الفاعلة بما في ذلك الإرهابيون المعروفون دوليا، وتجار المخدرات والميليشيات المالية واستخبارات بعض الدول .... يشكل عملا إرهابيا يهدف إلى زعزعة  عمل المجلس الانتقالي لدولة أزواد، والهيئة السياسية التي تضم جميع ممثلي الشعب الأزوادي، التي وضعتها الحركة الوطنية لتحرير أزواد.

هذا العمل الاجرامي لم يترك للحركة أي خيار وأجبرها على تحمل مسؤولياتها ومبادرات جديدة من أجل الدفاع عن سلامة أراضيها وأمن الناس وممتلكاتهم المحاصرة من قبل هذه الجماعات الإجرامية.

وفي مجال الإستراتيجية العامة لتأمين الأراضي الأزوادية، فإننا نؤكد من جديد استعدادنا لمحاربة الوجود الإرهابي في أراضينا الأزوادية، ولتحقيق هذا الغرض نطلب العضوية  والدعم الفوري من المجتمع الإقليمي والدولي لتعزيز قدراتنا اللوجستية والمادية ووضع استراتيجيه مشتركة لمحاربة الجماعات الإرهابية والمافيا المنظمة.

وللقيام بذلك، فإننا نقترح أيضا إنشاء مجموعات محددة المهمة في المجال السياسي والعسكري مع الدول المشاركة فى هذا الكفاح للعمل من أجل فعالية هذه الاستراتيجية المشتركة وذلك بالتنسيق مع الحركة الوطنية الأزوادية، وهذا من أهم أولوياتنا في المستقبل القريب إن شاء الله تعالى.

الاستعداد والجدية في هذا العمل يساعد على تخفيف أعمال هذه الجماعات الإرهابية والحد من آثارها وتأثيراتها المحتملة على البلدان الأخرى التي قد تكون هدفا محتملا.

ونؤكد أيضا استعدادنا للتعاون مع السلطات المالية من خلال وساطة إقليمية ودولية حسب المطالب المشروعة لشعبنا الأزوادي.

ومن المهم أن نذكر أن أي حل نهائي لمشكلة أزواد لابد أن يكون حلا يضمن الحقوق المشروعة للشعب الأزوادي حيال السلطات المالية.

وختاماً، فإن سرعة استجابة المجتمع الدولي في دعم الحركة الوطنية الأزوادية يسهم ويساهم في تحقيق الاستقرار في إقليم أزواد ومنطقة الساحل والصحراء ويشكل شرطا مسبقا للحد من خطر انتشار التهديد الإرهابي في المنطقة وللشعوب المحبة للعدالة والأمن والاستقرار.

بلال أغ الشريف

رئيس المجلس الانتقالي لدولة أزواد

وغادوغو - بوركينافاسو

اترك تعليقك ()


بيـــــان صحفـــــــــي

طباعة

تنفي الحركة الوطنية الأزوادية متمثلة في مجلسها الانتقالي أن تكون قد تراجعت عن إعلان الاستقلال لدولة أزواد، كما تدحض الأنباء التي تداولتها بعض الوسائل الإعلامية بشأن أن الحركة تراجعت عن هذا المطلب الشعبي والوطني، مؤكدا في الوقت نفسه أن هذه الأخبار غير صادرة من المجلس الانتقالي الأزوادي.

هذا، وللعلم إن الحركة  الوطنية الأزوادية ماضية في كفاحها من أجل الحرية والكرامة والعدالة للشعب الأزوادي بكل مكوناته، كما تعلن استعدادها للتفاوض من أجل التسوية النهائية والدائمة للنزاع مع مالي والذي دام أكثر من خمسين عاما،

وتلفت انتباه دول شمال أفريقيا وغربها، والمجتمع الدولي، أن منطقة الساحل الإفريقي مهددة الآن أكثر من أي وقت مضى، مُهدَّدة بأن تتحول إلى بؤرة توتر ونزعات جراء تواجد وتوافد التنظيمات الإرهابية العالمية والمحلية، ومهربي المخدرات،  والتي استقتبطتها الأحداث الجارية في العالم العربي وإفريقيا بالذات،  ويجدد المجلس الانتقالي - كما أعلن سلفا-  استعداد الحركة الوطنية الأزوادية لمحاربة هذه الجماعات الإرهابية في أزواد، وفي هذه المنطقة الحساسة بالنسبة لإفريقيا والعالم، بالتنسيق والمساهمة مع المجتمع الدولي، في حالة تم الاعتراف بشرعيتها كحركة وطنية للشعب الأزوادي، وبمجلسها الانتقالي ممثلا للشعب الأزوادي ودولته.

موسى أغ السعيد

المسؤول الإعلامي للمجلس الانتقالي

اترك تعليقك ()


خطاب رئيس المجلس الانتقالي الازوادي

طباعة



دولة ازواد
وحدة - حرية - عدالة

بسم الله الرحمن الرحيم
أيها الإخوة الأفاضل أعضاء المجلس الانتقالي , الآباء والمشايخ والقوى التقليدية ،
ضيوفنا الكرام
أحييكم بأحسن التحية وهي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
اسمحوا لي أن أرحب بكم ؛ باسمي وباسم قيادة ومناضلي الحركة الوطنية لتحرير أزواد, بهذه المناسبة الكريمة بمعناها وبحضوركم فيها ، وهي بمثابة لقاء عمل ومباركة أول حكومة أزوادية منذ أكثر من قرن ، مشكلة من كافة مكونات المجتمع الازوادي.
الإخوة الحضور إنني سأوجز كلمتي هذه في أهم نقاط عمل مجلسنا في الفترة القادمة التي نرجو من الله العلي القدير ان يجعلها فترة إنجازات .
إن حكومتنا تمد يد التعاون والصداقة إلى الجميع علي الصعيد الداخلي والإقليمي والدولي , من خلال المرتكز  الأزوادي غير القابل للمساومة والمتمثل في  حق الشعب الازوادي في تقرير مصيره  لإدارة شؤونه بنفسه ، واستخراج واستثمار ثرواته بدون وصاية أو توجيه أو إكراه من احد.
وستكون الأولوية للمحاور الآتية خلال مدة المجلس المقبلة :
1 - العمل الجاد علي تحقيق الوحدة الكاملة بين كافة  أبناء الشعب الأزوادي كخيار أساسي واستراتيجي..
2 - العمل علي توفير الأمن والاستقرار علي كامل التراب الأزوادي والذي يعتبر ضمانا للمقومات الأساسية للحياة مثل الماء والغذاء والكهرباء و الصحة و التعليم.
3 - الإعداد الكامل للجيش الأزوادي لحماية المكتسبات المتحققة من التحرير الكامل للأرض  من خلال حراسة الحدود  والاستعداد الكامل لردع أي  اعتداء بغض النظر عن مصدره.
4 - الشروع في بناء مؤسسات  الدولة المختلفة .
5 - الشروع في إعداد ميثاق يؤسس للمبادئ الرئيسية للدستور الأزوادي ، وسيظهر في هذا الميثاق الأولي ثوابت منها:
ا - القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة مصدر التشريع في الدولة الأزوادية.
ب - التأكيد علي التنوع الثقافي واللغوي للشعب الأزوادي وحماية ذلك التنوع كعلامة غنى وثراء  صحية وليس العكس.
ج - احترام الرأي الفكري والمذهب السياسي للمواطن الأزوادي.
6 - إن المجلس الإنتقالي لدولة أزواد سيعمل علي بناء الثقة الكاملة بين أزواد ودول الجوار .
7- إن الحركة الوطنية لتحرير أزواد ومن خلال هذا المجلس تؤكد علي استعدادها التام لاجراء مفاوضات جادة مع من يمثل دولة مالي شرعيا حول المسائل العالقة بين الدولتين .
إن الحركة الوطنية لتحرير أزواد تجدد نداءها إلى المجتمع الدولي كافة :
أولا - استقبال هذا المجلس باعتباره ممثلا شرعيا للشعب الأزوادي .
ثانيا - رفض الحركة لأي تدخل عسكري في منطقة أزواد  ، كما تعتبر الحركة النداءات التي تصدر من هنا وهناك والتي تدعو الي إجراء عسكري في منطقة أزواد وجهة نظر غير مسئولة في تقدير الأمور في المنطقة برمتها .
ثالثا  - نداء إلى المنظمات الدولية والإقليمية بضرورة الاستعجال في تقديم يد العون الإنساني  إلى المحرومين في الداخل الأزوادي وفي مخيمات اللجوء والتي يعتبر الوضع الإنساني في بعضها مقلق للغاية .
رابعا  - دعوة كافة الجماعات الأزوادية المسلحة إلى ضرورة الإسراع إلى الانخراط في المشروع الوطني الجامع الذي لا يستثني أحدا ولا يقبل بأحد خارجه ، وقبل أن يتم ذلك فإن تلك الجماعات مطالبة بالسيطرة وضبط عناصرها حتى لا تكون هناك أية تصرفات غير مسئولة.
خامسا - إن المجلس الانتقالي لدولة أزواد يسجل باسم الشعب الأزوادي شكره وتقديره لكل الذين أكدوا علي أهمية الحكمة والتريث فيما يتعلق بالملف الأزوادي بدل الخطاب التصعيدي الداعي إلى مزيد من العنف في الوقت الذي يمكن أن تحل فيه معظم القضايا العالقة بالحوار البناء.
و في الختام فإن الأزواديين اليوم مدعون إلى المشاركة جميعا في تأمين بلدهم وتحمل مسئولياتهم الوطنية.
وإلى الأمام ، وعاشت دولة أزواد حرة مستقلة ،
وعاش الشعب الأزوادي حرا كريما أبيا ،
ينعم بالأمن والأمان على أرضه الطاهرة ....
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


اترك تعليقك ()


إعلان تشكيل المجلس الانتقالي الازوادي

طباعة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحركة الوطنية لتحرير ازواد

*************

بيـــــــــــــــــان:

في يوم 7 جوان 2012  قامت الحركة الوطنية لتحرير ازواد  بإنشاء مجلس انتقالي لدولة ازواد  المكون من  28  عضوا . وهم :

1- الرئيس:

بلال اق الشريف

2- نائب الرئيس:

مهمدو جيري ميقا

3- المكلف بامانة الرئاسة :

محمود اق اغالي

4- المكلف بالعلاقات الخارجية والتعاون الدولي:

.حامه اق محمود

5- المكلف بالدفاع الوطني:

العقيد محمد  ناجم

6- المكلف بالإدارة الإقليمية:

أله اق المهدي

7-     المكلف بالأمن الداخلي:

العقيد حسن أق فقاقا

8- المكلف بالاقتصاد و المالية:

ألتناته أق أبلغ

9- المكلف بالإعلام:

موسي أق السعيد

10- المكلف بالعدالة:

السيد بن بيلا

11- المكلف بالتجارة والنقل:

بلال اق عثمان

12- المكلف بالتوجيه والإرشاد الإسلامي :

عبد الله أق البكاي .

13- المكلف بالمعادن والطاقة والمياه:

احمد محمد أق قيدي

14- المكلف بالاتصالات والتقنية الحديثة:

محمد لامين ولد احمد

15- المكلف بالازواديين في الخارج وحقوق الإنسان والعمل الإنساني:

إبراهيم اق محمد الصالح

16- المكلف بالصحة والشؤون الاجتماعية:

حبتكا اق اسمادو

17- المكلف بالتربية:

عبد الكريم اق متافا

18- المكلف بالزراعة والرعي والصيد:

عبدي أق محمد ابراهيم

19- المكلف بترسيخ وتقوية التعايش الاجتماعي وفض الخلافات و إصلاح الحكم التقليدي:

محمد عثمان أق محمدون

20- المكلف بالشباب والرياضة:

محمد  زيني اغيسا ميقا

21- المكلف بالثقافة والصناعات التقليدية والسياحة:

الروديني أق همتو

22- المكلف بالبيئة:

باي اق ديكنن

23- المكلف بترقية المرأة  والأمومة و الطفولة:

نينا ولت أنتالو.

24- المكلف بأملاك الدولة والعقارات:

أكلي اكنان أق سليمان

25-المكلف بالوظيفة العمومية، والتشغيل، والتكوين المهني:

عبد الله سيدو ديكو.

26- المتحدث الرسمي للمجلس:

حامه اق سيد احمد

27-  المكلف بشوؤن المحاربين القدامى والشهداء والضحايا

يوسف اق الشيخ.

28-  المكلف بالإحصاء والتخطيط:

السعيد اق محمد.

يقوم المجلس الانتقالي لدولة أزواد بإعداد وتنفيذ السياسة العامة لدولة أزواد فيما يتعلق بالأمن والسياسة الخارجية والتربية والصحة والتعايش الاجتماعي وإدارة البلد.

يعتبر المجلس الانتقالي لدولة ازواد الممثل الشرعي لدولة ازواد على الصعيد  الدولي ،ويهتم  بالحوار والتفاوض وترقية العلاقات مع الدول والمنظمات والهيئات الدولية .

يبقى المجلس الانتقالي لدولة ازواد مفتوحا أمام كل مكونات المجتمع الأزوادي وطاقاته من  اجل المساهمة في بناء دولة ازواد .

اترك تعليقك ()


الحركة الوطنية لتحرير أزواد تجتمع في وغادوغو لتقييم الوضع السياسي والأمني في أزواد

طباعة

في إطار تقييم الوضع السياسي والأمني الحالي في أزواد، واتخاذ خطوات عاجلة لتحقيق أهداف الحركة اجتمع أعضاء المجلس الانتقالي لدولة أزواد CTEA (الهيئة التنفيذية للحركة الوطنية لتحرير أزواد MNLA) وممثلو الخلايا الخارجية وكوادر وممثلون عن المجتمع المدني الأزوادي في وغادوغو – بوركينا فاسو- واستمر الاجتماع يومي 23-24 يوليو 2012م.

إقرأ المزيد...

اترك تعليقك ()


تهنئــــة بحلول الشهر الفضيل

طباعة

بسم الله الرحمن الرحيم

دولة أزواد
وحدة -  حرية – عدالة


تهنئـــــة

إنه ليشرفنا نحن القسم الإعلامي للحركة الوطنية الأزوادية، باسمنا وباسم عامة الشعب الأزوادي، بمناسبة حلول الشهر الفضيل شهر رمضان المبارك، لعام 1433هـ، 2012م، أن نتقدم إلى كافة العالم الإسلامي قاطبة بأجمل التهاني وأطيب الأماني، وإلى كافة أعضاء المجلس الانتقالي الأزوادي، وجميع شعوب العالم، وعامة المسلمين في كل مكان، سائلين الله تعالى أن يوفق الجميع لصيامه وقيامه كما يحب ويرضى، ويتقبل أعمال الجميع الصالحة فيه وفي غيره من الأشهر، ويعيده علينا وعليكم وعلى العالم الإسلامي باليمن والبركات، إنه على ما يشاء قدير، وبالإجابة جدير.

إدارة القسم الإعلامي للحركة الوطنية الأزوادية



اترك تعليقك ()


ملتقي كيدال الأول لمثقفي وعلماء أزواد

طباعة

ملتقي كيدال الأول لمثقفي وعلماء أزواد
في الفترة من 17الى 20 /6/     2012م
البيان الختامي للملتقى
الحمد الله رب العالمين القائل في محكم كتابه المبين : (يأيها الذين امنوا أطعوا الله وأطعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه الى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم والأخر) وقال (واعتصموا بحبل لله جميعا ولا تفرقوا) وقال (إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا  بين أخويكم وأتقو الله لعلكم ترحمون) وقال الرسول صلى الله عليه وسلم(الدين النصيحة قلنا لمن : قال : لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم )وقال (المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا )
وبعد :
فإننا نحن  علماء ومثقفي أزواد المجتمعين في مدينة كيدال مابين الفترة 17الي 20 /6/ 2012م إيمانا منا بمقتضى النصوص السابقة ، واللاحقة ـ بإذن الله ـ واستشعارا للمسؤولية الملقاة على عواتقنا ومساهمة منا في لم الشمل وتوحيد الصف  وجمع الكلمة.
وبعد: لقد تظاهرت نصوص الكتاب والسنة على أهمية نصب السلطان وقد أجمعت الأمة على ذلك.
من ذلك ما تناوله الهيتمي في كتابه: الصواعق المحرقة على أهل الرفض والضلال  والزندقة.
من إجماع الصحابة بعد موت النبي صلي الله عليه وسلم على نصب الإمام قبل الاشتغال بدفنه صلى الله عليه وسلم دليل قاطع على أنه من أهم الواجبات.
وقال الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه ما يزع الإمام أكثر مما يزع بالقرآن.
أخرجه ابن عبد البر في التمهيد عن الإمام مالك رحمه الله.
قال ابن منظور في اللسان معناه: أن يكف عن ارتكاب العظائم مخافة المعاصي أكثر مما يكفه القران بالأمر والنهي والإنذار.
وعن عمر رضي الله عنه أنه قال: لا دين إلا بجماعة ولا جماعة إلا بإمامة ولا إمامة إلا بسمع وطاعة.
وقال الحسن البصري: هم يلون من أمورنا خمسا الجمعة والجماعة والعيد والثغور والحدود ـ والله ـ لا يستقيم الدين إلا بهم وإن جاروا وظلموا ـ والله ـ لما يصلح بهم أكثر مما يفسدون مع أن طاعتهم ـ والله ـ لغبطة وإن فرقتهم لكفر.
وذكر السلطان عند أبي العالية فقال: ما يصلح الله بهم أكثر مما يفسدون. كان العلماء يقولون: إذا استقامت لكم أمور السلطان فأكثروا من حمد الله تعالى وشكره وإن جاءكم منه ما تكرهون وجهوه إلى ما تستوجبونه من ذنوبكم تستحقونه بآثامكم وأقيموا عذرا للسلطان لانتشار  الأمور عليه وكثرة ما يكابده من ضبط جوانب الحكم  واستئلاف الأعداء و إرضاء الأولياء وقلة الناصحين.الخ.
ثم إنه لما كان من الواجب نصب الوالي للمسلمين في الشريعة الإسلامية بإجماع علماء المسلمين إلا أبا بكر الأصم المعتزلي الذي لا يعتبر خلافه كما قال القرطبي المفسر.
فلذا ارتأى من حضر من العلماء المجتمعين في ملتقى كيدال الأول لعلماء ومثقفي أزواد: أن يجتمع الناس على مبايعة السيد الرئيس بلال أق الشريف واليا للمسلمين في جميع أراضي دولة أزواد على إقامة دولة تحكم بالشريعة الإسلامية حسب تعاليم الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح.
كما اصدر المؤتمرون جملة من التوصيات المهمة فيما يتعلق بالوحدة بين الازواديين بما يخدم المصلحة العليا للوطن و دعوا الجماعات المسلحة الاجنبية للخروج بإحترام من ازواد.
بالاضافة الى دعوة المجتمع الدولي بالاعتراف باستقلال دولة أزواد والبحث عن حل سلمي للمسائل العالقة بين دولة أزواد ودولة مالي  ,كما قام العلماء بإنشاء رابطة للعلماء الازوادين فرع كيدال على ان يكون الحاج الطيب اق عبد الله رئيسا لها في هذا المرحلة حتى يتم التحضير للاجتماع العام الذي يضم كافة العلماء وطلبة العلم الازوادين لاختيار الهيكلية التنظيمية النهائية للرابطة

اترك تعليقك ()


لا تساوم في مسألة الراية .

طباعة

يوم امس (13-06-2012)حوالي الساعة العاشرة صباحا وعلى المدخل الغربي لمدينة تينبكتو ,اوقفت عناصر تابعة للقاعدة وليس(انصار الدين) سيارة تعود للحركة الوطنية لتحرير ازواد,بحجة انها ترفع العلم (علم ازواد)و قالوا لهم يجب أن تنزلوا الراية او تعطونا سلاحكم ..رد ركاب السيارة (mnla)لن ننزل الراية و لن نعطيكم السلاح ..بأي حق هذا ؟ ثم بدأ الشجار بين الطرفين .. اراد احد هؤلاء انزال الراية من على السيارة - فرد عنصر من الحركة بإطلاق اعيرة نارية عليه - اخترقت الرصاصات صدره -سقط على الارض ,في هذه الاثناء استدعت (القاعدة)عدد من السيارات من محيط المدينة للتدخل ..ومع قلة عدد افراد جنود الحركة تم التغلب عليهم ,و ضربوا بشكل مبرح - حيث ادخلوا المستشفى ,و على الساعة 30-18 توصلت لجنة مصالحة بين الطرفين الى اتفاق يقضي بإرجاع السيارة و السلاح الى اصحابه
وهذه اسماء الجرحى من حركة(MNLA).حاما اغ ميناني -احمد اغ موري -عبدالله اغ حسن - عبدالكريم اغ ايندخما
وهم الان معافين و اثنين منهم وصل الى مقره في مطار تينبكتو
و لا صحة لما يتردد في وسائل الاعلام المغرضة من أن العملية كانت كمين او هجوم بين الحركة و جماعة (انصار الدين) وذلك للوقيعة بين اهل الوطن الواحد.
لماذا لا تقول تلك الوسائل أن ما وقع بسبب الاجانب الذين لا يحترمون اصحاب الارض الذين هم ضيوف عندهم!؟.

اترك تعليقك ()


بيان مكتب الاعلام رقم18

طباعة

بسم الله الرحمن الرحيم

دولة ازواد

بيان صحفي

بعد ان فشلت كافة المحاولات الهادفة للنيل من ازواد و اهله و استقلاله  من قبل اعدائه ,لم يكتفي هؤلاء الذين لم يتركوا سبيلا الا وسلكوه من اجل بث الاشاعات و الاخبار المربكة و المحبطة و الهادفة لبث البلبلة بين ابناء الشعب الازوادي في الداخل و الخارج,و افشال اية مساعي لوحدة الصف الوطني بين كل الفئات و المجموعات الازوادية .

عليه :

فإن مكتب الاعلام في الحركة الوطنية لتحرير ازواد يدين تلك الاخبار التي بثتها وكالة(ifp)او (ا ف ب) بشأن اندلاع معارك بين الحركة و جماعة انصار الدين في كيدال , و ان هذه الاخبار لا اساس لها من الصحة ,بل بالعكس, فهناك تقارب في وجعات النظر بين الطرفين فيما يتعلق بالعمل سوية في ازواد , و هناك نقاشات بين عناصر من الجماعة و مكتب الحركة في كيدال .

و بالمناسبة تهنئ قيادة الحركة الشعب الازوادي في كل مكان و في كيدال و اينخاليد خاصة على شجاعته و قيامه بمظاهرات رائعة تجسد درجة الوعي الذي وصل اليه الشعب الازوادي  في فهم قضيته المصيرية .

بكاي اغ حمد احمد

رئيس مكتب الاعلام في الحركة الوطنية لتحرير ازواد

 

 

اترك تعليقك ()


الى أعلى

الثورة في قلوب الجميع

047.jpg

Copyright © mnlamov 2012

Template by Free Joomla Templates & Projektowanie stron Szczecin.